يوتيوب بالعربي YouTube In Arabic

"يوتيوب بالعربي" مدونة تثقيفية وترفيهية ، نشارككم فيها أجمل الفيديوهات والأخبار الحصرية ومعلومات ثقافية وكذالك نقدم فيها قصص وغرائب ، بالإضافة إلى كل ماهو جديد في عالم اليوتيوب وأخبار الإنترنت والمزيد من المواضيع الشيقة. نهدف إلى صناعة محتوى متميز ومشاركة المعرفة بطريقة سلسة ومسلية في نفس لوقت..
مواضيع جديدة
recent

من هم الرؤساء الأمريكيين الأربعة الذين أغتيلوا ؟

من هم الرؤساء الأمريكيين الأربعة الذين أغتيلوا ؟

من هم الرؤساء الأمريكيين الأربعة الذين أغتيلوا ؟


أن تكون أحد أقوى الناس على هذا الكوكب هو أكثر خطورة مما قد يعتقده المرء ، فقد شهدت الولايات المتحدة منذ نشأتها عدة إغتيالات سياسية كان أبرزها إغتيال أربعة من أصل 45 رئيس أمريكي على مدار التاريخ ، وتوفي أربعة آخرون لأسباب صحية أثناء ممارسة هذا المنصب. بالإضافة إلى ذلك ، نجا تسعة قادة أمريكيين من محاولات إغتيال... كل من هذه الإغتيالات دمر الأمة وغير مسار التاريخ الأمريكي ذاته ، ما يجعل من رئاسة الولايات المتحدة تجارة عالية المخاطر...

هنا قائمة القادة الأمريكيين الأربع الذين كلفهم المكتب الرئاسي حياتهم:


1 - أبراهام لنكولن:

في عام 1865 ، كان "أبراهام لنكولن" أول رئيس من الحزب الجمهوري ، ليصبح الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة ، حيث حكم بين مارس 1861 و 14 أبريل 1865.

في عهده نشبت الحرب الأهلية الأمريكية التي كانت نتاج عوامل مختلفة ، بما في ذلك طرق إنتاج الشمال (الصناعي) والجنوب (الزراعي) ، وكان إلغاء العبودية هو رمز المواجهة ، حيث كان الشماليون لا يستخدمون العبيد في مصانعهم الآلية بينما كان الجنوبيون يعتمدون عليهم في الزراعة وخاصة زراعة القطن.

لعب لينكولن دوراً هاماً في النضال ضد الانفصاليين الجنوبيين الممثلين في الولايات الكونفدرالية الأمريكية خلال الحرب الأهلية من 1861 إلى 1865.  وهكذا تمكن من منع إنقسام الولايات المتحدة.

أصبح أبراهام لنكولن أول رئيس يتم إغتياله ، عندما أطلق عليه النار "جون ويلكس بوث" أثناء حضوره مسرحية في مسرح فورد في واشنطن العاصمة ، وكان القاتل أحد المتعاطفين مع قضية الجنوب والكارهين لفكرة التحريرمن العبودية. ولقد نادى جون بعد قفزه إلى خشبة مسرح فورد عند إطلاق النار على الرئيس: <<هذا مصير الطغاة...>>.
قُبِضَ على "جون ويلكس بوث" وقتل بعد مرور 12 يوما فقط على الجريمة حيث حوصر على يد رجال الجيش في أحد حقول التبغ ، وهنا حاول الخروج والهرب ، فأطلقوا النار عليه وأُصيب في عنقه... ليفارق الحياة في يوم 26 من شهر أبريل نيسان سنة 1865.


2 - جيمس جارفيلد:

بعد مرور 16 سنة بالضبط على نهاية الحرب وإغتيال "لنكولن" ، سيحصل زعيم جمهوري آخر على نفس المصير ونتيجة لهجوم بالرصاص... إنه "جيمس غارفيلد" ، الذي حكم بالكاد بين 4 مارس و 19 سبتمبر 1881 ، عندما قام "تشارلز غيتو" ، وهو محام عاطل عن العمل ، بإطلاق النار عليه مرتين.

تقول القصة أن الهجوم كان بسبب عدم رغبة غارفيلد في منحه وظيفة. ومع ذلك ، فإن المفارقة في هذه القضية هي أن الطلقات لم تكن قاتلة... ولكن مات جارفيلد لأنهم فتحوا إحدى جروحه للعثور على الرصاصة مما سبّب عدوى ونزيف داخليّ. بقي أكثر من 10 أسابيع في فترة النقاهة من الهجوم حتى وفاته.

في يوم 25 من شهر يناير سنة 1882 قرر المحلفون أن "تشارلز غيتو" مذنب ومجنون في الوقت نفسه... ويوم 30 من شهر يونيو سنة 1882 ، في ساحة السجن تمت عملية إعدامه شنقاً ، وكانت آخر كلماته: <<المجد.. المجد.. المجد...>>.





3 - ويليام ماكينلي:

الرئيس الثالث الذي قُتل في تاريخ الولايات المتحدة كان "وليام ماكينلي" ، وهو أيضاً جمهوري. حكم بين عامي 1897 و 1901. حيث أعيد إنتخابه في عام 1900 لثلاث سنوات أخرى.

في الخامس من سبتمبر عام 1901 ، قام اللاسلطويى "ليون تشولوغوز" ، بتفريغ مسدسه على الرئيس في وسط معرض في مدينة بوفالو بنيويورك. حيث إقترب من الرئيس ليصافحه ، ثم أزاح المنديل من يده ، وأظهر المسدس ، ثم أطلق النار مرتين فأصاب ماكينلي في بطنه وصدره... صارع ماكينلي الموت بضعة أيام ، لكن الطلقات أصابت الأعضاء الحيوية مما أدى لوفاته.

حوكم ليون ، وأعتبر مذنباً ، حيث حكم عليه الإعدام بالكرسي الكهربائي ، وخلال المحاكمة إعترف بأن نيته كانت قتل وليام ماكينلي... قال إنه لم يندم على ذلك. وظلّ يقول: <<لقد قتلت الرئيس لأنه كان عدوًا للناس الطيبين ، العمال الجيدين ، ولا أشعر بالندم على جريمتي>>.


4 - جون كينيدي:

كان "جون كينيدي" الرئيس الخامس والثلاثين للولايات المتحدة ، وبدأت ولايته في 20 يناير كانون الثاني 1961. وكان عليه أن يتعامل مع واحدة من أكثر اللحظات توترا في الحرب الباردة والتي تذكر بإسم "أزمة الصواريخ الكوبية" من عام 1962. وقبل ذلك بعام ، أذن كينيدي بغزو خليج الخنازير لكوبا ، بقيادة الكوبيين المناهضين للزعيم "فيدل كاسترو".

في 22 من نوفمبر 1963 ، صُدِمت أمريكا بإغتيال رئيسها جون فيتزجيرالد "جاك" كينيدي. وتنسب الرواية الرسمية للإغتيال إلى "لي هارفي أوزوالد" المتبني للفكر الماركسي والذي قتل بدوره بعد يومين من إلقاء القبض عليه. كان كينيدي يركب سيارة مفتوحة في دالاس بولاية تكساس ، عندما أطلق عليه "لي هارفي أوزوالد" ثلاث طلقات من نافذة عالية المستوى في مبنى مجاور. أُعلِنَ عن وفاة كينيدي عند وصوله إلى مستشفى دالاس. كان رابع رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يتم إغتياله...

إلتقط أحد المارة والذي يدعى "أبراهام زابرودر" ، وكان صانع ملابس أمريكي من أصل أوكراني يهودي بشكل غير متوقع على لحظة إطلاق النار على كينيدي أثناء تصوير سيارة الليموزين الرئاسية والموكب أثناء تجواله في ديلي بلازا. الفيلم هو الشريط الوحيد المسجل المؤكد لعملية الإغتيال ، وقدم صورًا بيانية لموت جون كينيدي ، تم تحليله بعد ذلك على نطاق واسع بحثًا عن أدلة على وجود مؤامرة محتملة.

لدى إلقاء القبض عليه عشية يوم الإغتيال ، نفى "لي هارفي اوزوالد" علاقته بالقضية وقال بأنه قد غُرر به. وبينما يصوره التلفزيون على الهواء في داخل السجن ، في 24 نوفمبر 1963 ، قام جاك روبي (إسمه الأصلي: جاكوب روبنستاين) المولود لمهاجر يهودي بولندي بإغتيال المشتبه به في إغتيال جون كينيدي في الطابق السفلي لمبنى الشرطة في دالاس. تمت إدانته في 14 مارس 1964 وأُصدر حكم الإعدام في حقه لكنه لم يعدم ، ليتوفى عام 1967 وكان ذلك بعد وقت قصير من إعادة فتح قضيته من جديد.

في عام 1964 ، أصدرت "لجنة وارين" المعينة فيدراليًا تقريرا حول الإغتيال وخلصت إلى أن أوزوالد تصرف بمفرده. وقد خلص تحقيق ثان أجري عام 1979 إلى أنه ربما كان هناك مسلح ثانٍ ، لكنه يتفق مع التقرير الأول بأن أوزوالد كان القاتل الفعلي.

لكن بعد مرور أكثر من 55 عاماً ، يزعم الكثيرون أنه لا يوجد يقين بشأن أسباب مقتل جون كينيدي ولا يعرف على وجه اليقين من الذي أطلق النار وأنهى حياة الديموقراطي. من بين العديد من الفرضيات التي تراكمت منذ أكثر من خمسة عقود والتي تشمل أشخاصًا و منظمات بالإضافة إلى لي هارفي أوزوالد... تطرح معظم هذه النظريات مؤامرة إجرامية لأطراف مختلفة مثل نائب الرئيس "ليندون جونسون" ، الكي جي بي ، الرئيس الكوبي فيديل كاسترو، المافيا ، وحتى الموساد الإسرائيلي حيث يبقى السبب الرئيسي لإغتيال جون كنيدي هو جهوده لمنع إسرائيل من إنجاز برنامجها النووي السري في صحراء النقب.

وإستمر بعض الباحثين والمحققين ورجال الشرطة في الإصرار على أن موت كينيدي كان إنقلابا إرتكب بجهود منسقة للجريمة المنظمة والبنتاغون ووكالة الإستخبارات المركزية (.C.I.A) لقتل الرئيس ، تم إستكشافها من قبل المخرج "أوليفر ستون" في فيلمه جي اف كي (JFK) عام 1991. وخطابه الشهير قبل 10 أيام من إغتياله. خطاب يطلب فيه التفويض من الشعب الأمريكي لمواجهة المنظمات السرية التي تتحكم في كل شيء.

 “لأننا نتعرض في جميع أنحاء العالم لمؤامرة متجانسة وشرسة تعتمد أساسًا على وسائل سرية لتوسيع مجال نفوذها - على التسلل بدلاً من الغزو ، والتخريب بدلاً من الإنتخاب ، والتخويف بدلاً من الإختيار الحر ، على رجال العصابات في الليل بدلا من الجيوش نهارا. إنه نظام جند موارد بشرية ومادية هائلة في بناء آلة متماسكة وفعالة للغاية تجمع بين العمليات العسكرية والدبلوماسية والإستخبارية والإقتصادية والعلمية والسياسية... أطلب مساعدتكم في المهمة الضخمة المتمثلة في إعلام وتنبيه الشعب الأمريكي





هذا وقد كُتِبَ ما لا يقل عن 15 كتابا حول التحقيقات في مقتل جون كينيدي.


لأسباب طبيعية:

توفي أربعة رؤساء أمريكيين بسبب مشاكل صحية أثناء ممارستهم لولايتهم...

- توفي "وليام هنري هاريسون" بسبب مشاكل في الرئة في عام 1841.
- توفي "زاكاري تايلور" بسبب المرض المعدي المعوي الحاد في عام 1850.
- توفي "وارن هاردينغ" بنوبة قلبية في عام 1923.
 - توفي "فرانكلين روزفلت" في 12 أبريل 1945 بسبب معانته من نزيف في الدماغ. ولم ير نهاية الحرب العالمية الثانية التي لعب فيها دوراً مهماً.
يوتيوب بالعربي

يوتيوب بالعربي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

يتم التشغيل بواسطة Blogger.